Follow by Email

dimanche 10 mai 2015

كتبت كما أحب أن أقرأ الروايات




حوار : كارم يحيى
جريدة الأهرام، الأحد 10 ماي 2015 

مع أن " الطلياني " هي الرواية الأولى للتونسي شكري المبخوت إلا أنها فازت بجائزة البوكر للرواية العربية هذا العام . ولكن قبل ضجة " البوكر " و حين كنت في تونس نهاية ديسمبر الماضي أبلغني غير مثقف بأن "الطلياني " تعد رواية العام بالنسبة للقراء والمهتمين بالأدب في البلاد. وأيضا بأنها تعد اضافة متميزة لمسيرة الروائيين التونسيين وأعمالهم كـ" الدقلة في عراجينها " لبشير خريف في عقد الخمسينيات. ولاحقا "أطفال بورقيبة " لحسن بن عثمان و"روائح ماري كلير" للحبيب السالمي.
و المبخوت بالأصل باحث وأكاديمي متخصص في اللغة والأدب على مدى نحو ربع قرن .وقد حاورناه في القاهرة لدى حضوره لملتقي الرواية العربية في شهر مارس الماضي ووقتما كانت روايته بين القائمة القصيرة للروات المرشحة لجائزة البوكر العربية .وبدأ الحوار بسؤال عن لماذا تأخرت روايته الأولى بعد كل هذا العمر والتجربة النقدية ، فأجاب:
ـ لم أقرر أن أكتب رواية .لكن الموضوع فرض نفسه كما فرض الشكل نفسه أيضا فيتناول هذا الموضوع . لم يكن في المسألة أي تخطيط مسبق .لكن في جميع الحالات جاءت الرواية فمرحبا بها . وكل أشكال الكتابة التي مارستها من قبل من عامود صحفي أو مقال أو بحث أكاديمي أو ترجمة تماما كالرواية تعبر عن حاجة مالدي. وقبل هذه الرواية كانت لي خربشات أدبية .لم أكتب القصة . لكن في شبابي كتبت الشعر الحديث .ثم تخليت عنه لأنشغل بالبحث الأكاديمي.
هل كانت مثل هذه الرواية ممكنة الكتابة والنشر قبل الثورة التونسية 2010/2011 ؟..,ماهي ظروف كتابتها وكم استغرقت من الوقت ؟
حقا الرواية فرضت نفسها على بعد الثورة. بدأت كتابتها في نهاية عام 2012 وأنهيت مسودتها الأولى بعد ستة أشهر .
هل الرواية وشخصية الطلياني بطلها مستمدان من خبرة حياتية ذاتيه بدأتها انت شخصيا طالبا في الجامعة بتونس؟
هذه الرواية محض تخيل . ولا تتحدث عن اشخاص حقيقيين .لكنها أرادت ان تكون رواية لجيل كامل .هو جيلي أنا . فالملامح العامة للشخوص تترواح بين ماهو فردي لأن الحداثة هي فتح لامكانية ان يصنع الانسان مساره الشخصي وبين هموم جيل كامل يتشابه في شواغله واهتماماته الكبرى . ودائما ما يجرى طرح فكرة ان الرواية بمثابة سيرة ذاتية . ولو كان الأمر كذلك لاحترمت شرط ميثاق السيرة الذاتية .وهو التصريح بانها هكذا . لأن المسألة تتصل بالنزاهة الفكرية والأخلاقية للكاتب .
روايتك تبدأ بالحادثة الغرائبية حين ضرب عبدالناصر "الطلياني " الشيخ علالة وهو يدفن أبيه في المقبرة عام 1990 وتنتهى بصفحات بمثابة كشف عن الشيخ علالة وزوجته "لالة جنينةفي حي " باب الجديد " بالعاصمة . واللافت انك أبقيت اسم الحي والكشف عن لغز البداية الى ص 315 أي الى ماقرب نهايتها . وهكذا يتضح انك اتبعت هندسة وحبكة تقليدية .ولكن متقنة .. لماذا اخترت هذه التقنية تحديدا؟
حقا بناء الرواية قام تقريبا على لغز .ووظيفة الراوى ان يعود القهقرى والى الوراء بالسرد ليكشف عن سر هذا اللغز. لكن الأهم من اللغز والاعتداء على علالة هو المسار الذي سار فيه عبد الناصر "الطلياني" .وهذه هي الرواية .وكما قال أحد النقاد هي رواية الطريق وعثرات الطريق. ولاشك انني اتبعت حبكة تقليدية عن قصد .شخصيا كتبت هذه الرواية كما أحب أن أقرأ أنا الروايات .ومع هذا فإنني احترم التجريب في الرواية . بل اعتبره ضروريا لاختبار امكانات سردية جديدة .لكنني أحب أكثر الروايات التيتشدني بصرف النظرعن أسلوب سردها . وأنا أرى ان الافراط في التجريب كالافراط في الكتابة النمطية قد يضعف الرواية باعتبارها سعيا لادخال القارئ في عالمها التخيلي .وشخصيا مازلت أحب الحكايات كالطفل الذي كنت .وعلي أي حال فان البناء التقليدي ليس تهمة .والمهم هو قدرة الرواية على ان تجذبك الى عالمها .
الراوي يلعب دورا محوريا في هذه الراوية .فهو أحيانا مطلع على الأسرار كاملة .وأحيانا بقدر ما تبوح بها الشخصيات وخاصة صديقه الطلياني .. والقارئ لا يعلم تماما بملامح الرواي إلا قرب نهاية الراوية .. الى أي حد كان تهميش ملامح الرواي ضرورة فنية ؟
استعمال الراوى على هذا النحو كانت له وظائف عديدة . ومن بينها الايهام بموضوعية مايروى .وعلى اعتبار انه وهو يسرد يميز بين ماسمعه وبين مواقفه الشخصية وتخميناته في تعليل سلوك الشخصيات .وأعتقد ان أكثر شخصية "أليفةلدى قارئ هذه الرواية هو الراوى لأنه يعطي الانطباع بانه يقوم باشراك القارئ معه . لكن الجانب الأهم أن"الطليانيرواية جيل ومسارات مختلفة داخل هذا الجيل .وشخصية الراوى هي وجه آخر ان شئنا لشخصية عبد الناصر الطلياني .وكأنه الوجه الذي لم تكن له جرأة الطلياني .وما يهمني في نهاية الأمر هو إبراز تعدد هذه المسارات الفردية وتشابكهه.وكيف تكون نفس الشخصيات في ذات الوضعيات لكنها تسير في اتجاهات متنوعة.ولأن هذه الرواية أيضا هي رواية الهويات الفردية المأزومة.
ثمة لعبة تزامنات بين العام والخاص ... يلفت النظر مثلا انقلاب بن على ضد بورقيبة 7 نوفمبر 1987 مع وفاة أم زينة زوجة الطلياني وأيضا خيانته لها مع صديقتها نجلاء في منزل الزوجية ..
هذا التزامن اذا تركنا قراءته الرمزية ـ لأن به جانبا رمزيا ـ هو تعبير مكثف عن أفراد وشعب يبحث عن كينونته .ويمثل كذلك بالخصوص الجانبين أو المحورين الأساسيين للرواية . وهما الجانب النفسي الفردي والجانب الإجتماعي العام .
حالة التفسخ الاجتماعي في أحياء تونس العاصمة وبين المثقفين في نهاية عهد بورقيبة ومع صعود بن على قدمته هذه الرواية بوضوح .. هل تعتقد بأن الوعي بهذا التفسخ كان قائما في نهاية عقد الثمانينيات وبهذا الوضوح؟
هذا لتبيان الإطار العام الذي تتحرك فيه الشخصات .وهو من جهة أخرى يبرز تحولات داخل المجتمع التونسي .وليس المهم مدى وضوحها .بل المهم هو مدى تعرف التونسيين على أنفسهم في المرآة التي قدمتها لهم . وهي هذا النص . وهذه التحولات ترتبط بالأزمات التي عاشها المجتمع التونسي و تعطل مشروع التحديث مع اتباع سياسة ليبرالية همشت قطاعات في المجتمع .وحقا لم تكن هناك سياسة للمدينة ( تونس العاصمة ) بحيث وقع انفجار جغرافي سكاني استتبعه سلوكيات جديدة نجدها في جميع المدن العربية .فالتدهور وتبدل القيم ضرب مجتمعا يدعى المحافظة بقدر ما يدعي الحداثة في حين انه يبحث عن توازنه وهويته الجماعية . وما أسميته انت بالتفسخ الاجتماعي هو صورة لتحولات هذا المجتمع المأزوم.
أحد المحاور المهمة في الرواية هو صراع الرجل والمرأة في مجتمع تونسي يتغير .. هذاالفشل في بناء علاقات انسانية سوية رغم القوانين الحداثية المتقدمة للاحوال الشخصية والمساواة في التعليم .. هل ترى في فشل علاقة الطلياني بزينة حكما على حداثة بورقيبة ؟
الحداثة في تونس لها وجوه ايجابية جدا مثل التي اشرت لها في سؤالك .و هذا التحديث كسر البنية التقليدية الى حد ما .لكن هذه البنية القديمة استطاعت المحافظة على نوع من الصلابة مع التكيف والتعايش مع النمط الجديد. ومثل هذه الوضعية ليست مسئولية بورقيبة أو غيره .وإنما هي نتاج لدينامية اجتماعية تتطلب عقودا أخرى كي يحسم المجتمع التونسي أمره .وهنا فإن الأزمة لاتخص المرأة وحدها . لكنها بالقدر ذاته أزمة الرجل .ولأن كليهما يفتقر الى اعادة تعريف هويته الفردية ودوره الاجتماعي . وبالقطع أنا لا أكتب خطابا في تمجيد الحداثة أو المرأة التونسية .ودور الروائي هو التسرب من الشقوق في البنايات التي تبدو متماسكة .
الحوارات بين الشخصيات في هذه الرواية تقوم على اللغة الفصحي .. لكن الأجزاء السردية بالنص تعرف استخداما مكثفا لكلمات من العامية المحلية التونسية .. كيف تفسر هذا التناقض؟
استخدام الفصحي في الحوار اختيار فني .ولأن الجانب المحلي لا يبرز بالضرورة فياستعمال اللهجات .وهذه الرواية ذات نكهة تونسية محلية .لكن القراء المفترضين هم كل القراء العرب وليس التونسيين فقط.
وماذا عن الجزء الثاني لهذه الرواية .. وهل تستكملها بنفس الراوي ؟
الجزء الثاني اصبح جاهزا للنشر. لكنني أعطي الجزء الأول فرصه كي تتم قراءته . والجزء الجديد يواصل متابعة مسار عبد الناصر " الطليانيوتعثراته في الطريق خلال عقد التسعينيات .تركناه في الجزء الأول وقد سافر الى العراق مراسلا لوكالة الأنباء الفرنسية . ولكن فترة العراق تم طيها سريعا للنظر في حياته بعد عودته الى تونس . وربما تكون هناك اجزاء أخرى لهذه الرواية . فهي بمثابة بنية مفتوحة يمكن ان تتواصل الى أيامنا هذه . أما بشأن الراوي فانني أواصل بنفس الأسلوب وحتى وان تغيرت المناخات التخيلية .
هل كنت تتوقع ان تصل روايتك الأولى هذه الى القائمة القصيرة لبوكر ؟
دار النشر هي التى رشحت الرواية للجائزة وليس أنا . ووصولها الى القائمة القصيرة تتويج يسعدني في حد ذاته ويمثل اعترافا أدبيا بهذه الرواية . لكن حقا لم يكن مطروحا في ذهني مسألة البوكر .
هل ترى ان روائيين أو نصوصا أدبية بعينها أسهمت في تكوينك كروائي ؟
ـ ليست لي قراءات متميزة . بالقطع قرأت الرواية في نماذجها الجيدة .أحب كثيرا نجيب محفوظ وعبد الرحمن منيف و الياس خوري والطيب صالح .وهذه مجرد أمثلة أذكرها . لكنني قرأت ايضا الرواية الفرنسية والروسية والأمريكية الحديثة وروايات أمريكا اللاتينية .وليس في قراءاتي ما يشذ عن بقية القراء. لكن الاجابة على سؤال يتعلق بكيفية تكون حساسية الروائي وأسلوبه المتميز فهذا أمر معقد تصعب الإجابة عليه . فمابالك لو تحدثت عن نفسي .


Aucun commentaire: