Follow by Email

jeudi 2 février 2012

الجامعة والسياسة



مثل الرجل الذي أراد أن يغيظ زوجته
( صدر في العدد الثاني من مجلّة " أكاديميا " ، فيفري ، 2012)

  

  يروي طه حسين في سيرته الذاتية أنّ طلبة الجامعة المصريّة  
    الفتيّة أضربوا في بداية القرن الماضي بسبب إعلان إيطاليا
    الحرب على تركيا وغزوها لطرابلس. وكان صاحب الدرس
     المستشرق الإيطالي كارل نيلّينو فقال لطلبته "مثلكم مثل 
     الذي أراد أن يغيظ إمرأته فخصى نفسه".



    وحتى لا نبالغ في الانحياز لموقف قد يبدو للبعض قائما، في سياقه المخصوص، على حميّة قوميّة من نيلينو، وقد يبدو للبعض الآخر، خارج سياقه، أقرب إلى الوعظ والإرشاد منه إلى التفهّم الواقعي للجامعة في علاقتها بالمواقف السياسيّة فإنّ تاريخنا وتواريخ غيرنا تشهد على دور الطلبة ومؤسساتهم الجامعية في الاحتجاج السياسي ومقاومة الظلم والاستبداد والدفاع عن الحقوق. فلم تكن الجامعة ،عندنا وعند غيرنا، بمعزل عن السياسة.

غير أنّ الوجه الآخر من العملة أنّ الجامعة وجدت نفسها في بعض الفترات رهينة صراعات بين تيارات سياسية تخوض معاركها في ساحاتها. وهو أمر لا يمكن فصله عن انزلاق دولة الاستقلال إلى نظام قوامه هيمنة الحزب الحاكم على مؤسسات الدولة منذ بداية الستينات وصياغته لمجتمع يقوم على ما سمّي بالحزب الدولة. فنتج عن ذلك، شيئا فشيئا،خنق المجتمع السياسي باحتكار الفضاء العام ومنع المجتمع المدني من التنظّم للتعبير عن شواغله. وما الأزمة الطويلة التي عاشها، وما يزال، الاتحاد العام لطلبة تونس منذ ، وما المنع ىالذي تعرّض إليه الاتحاد العام التونسي للطلبة إلاّ شاهدان من شواهد هذه السياسة المستبدّة.
ولذلك كان الجامعيّون، قبل الرابع عشر من جانفي، يتفهّمون اتخاذ بعض التيارات السياسية اليسارية والقومية والإسلامية لساحات الجامعات متنفّسا للتعبير السياسي ويغضّون الطرف أحيانا عن تجاوزات غير مقبولة لأنّ مهمّتهم الجامعيّة تقتضي منهم ترشيد النضال الطلابي ومرافقة تلك الطاقات الهائلة التي تنطوي عليها النّخب الطلاّبية.
لقد كانت ساحات المؤسسات الجامعيّة الكبرى ببلادنا مشاتل لتخريج الخطباء الذين نرى اليوم عددًا منهم في الأحزاب السياسية الناشئة بعد الثورة ونرى عددًا آخر من الاتجاهات جميعا يساهمون في المشهد الإعلامي والسياسي ويشرفون على بعض هياكل الدولة فيمدّونها بالخبرة السياسية اللاّزمة لتسيير دواليبها، ونرى فريقا ثالثا في المجلس التأسيسي بأغلبيّته ومعارضته. وهذا شرف للجامعة يعتزّ به الجامعيّون بمختلف أجيالهم.

فقد كانت آليّات المرافقة والمساندة والتوجيه والترشيد بواسطة الحوار والإقناع أساس التعامل بين النّخبة الجامعيّة أساتذة وطلبة. وساهمت هذه الآليّات في أغلب الأحيان في رسم قواعد للتعايش داخل الحرم الجامعي. وهي قواعد مثلت حصيلة الأزمات التي عاشتها الجامعة التونسية منذ أواخر الستينات إلى اليوم. وأوّلها التوازن بين الحق في الاحتجاج بالأشكال القانونية المتاحة وبين الحقّ في الدراسة لمن يرفض الإضراب أو الاعتصام أو غيرهما من أشكال الاحتجاج وثانيها التخلّي عن العنف بين الفرقاء السياسيين والنقابيين والتمسّك بأصول العمل والحوار السياسيين بعيدا عن الثّلب والتّجريح والتّهجّم على الأشخاص. فالطالب المناضل نقابيا وسياسيا يحتاج إلى أخلاقيات للنضال احتراما للفضاء الجامعي، أوّلا وقبل كلّ شيء، وإبراز الطابع النوعي لتحرّكاته باعتباره من النخبة.
أما القاعدة الثالثة فهي الامتناع عن المرض الطّفولي للعمل النقابي الذي ظهر في بداية النضال النّقابي في جميع بلدان العالم وهو تهشيم ممتلكات المؤسّسة وتجهيزاتها.

وتشهد التجربة أنّه لم يكن من المتيسّر دائما الالتزام بهذا الخطّ الأحمر أو ذاك. لأنّ مرتادي الجامعة الذين يشكّلون المجموعات النقابية والسياسية متعدّدة مشاربهم ويختلفون في تكوينهم الفكري ولا يمتلكون دائما الحسّ النقابي السليم والوعي السياسي الكافي والأسس النظرية المناسبة. فقد عرفت الجامعة أجيالا مختلفة وتيارات متعدّدة تنبت أحيانا كالفطر وتنقسم داخلها إلى مجموعات بطريقة سرطانية تتحمّل الجامعة في نهاية المطاف انعكاساتها.
ولكن ّالناظر ولو بسرعة ودون إلمام مدقّق بالتيارات السياسية منذ سبعينات القرن الماضي، دون أن يكون بالضرورة من المؤرّخين أو المعايشين لهذه التيارات، يلاحظ بيسر أنّنا نشهد، منذ أربعين عاما، في كلّ عقد تقريبا، ظهور مجموعات متطرّفة ،من اليمين واليسار على حدّ السّواء، تحمل أفكارا جديدة غريبة وتتبنّى سلوكات في التعبير عن آرائها لا تخلو من حدّة وعنف. وفي كلّ مرّة نكتشف بعض الحقائق المرّة التي أصبحت بمثابة المبادئ في فهم ما يعتمل في الجامعة من تيارات.
فإذا وجدت شقّا متطرّفا فاسأل عمّن يقف وراءه خارج الحرم الجامعي. وإذا سألت وجدت أجندا غير جامعيّة لمواجهة النظام القائم يتّخذ أصحابها ساحة الجامعة ملجأ بسبب انسداد آفاق العمل السياسي في الفضاء العمومي أو لعجز جذريّ عن العمل الشعبيّ أو لاكتساح الفضاء الجامعي بعد اكتساح مواقع أخرى في المجتمع. فرهان بعض المجموعات السياسية على الجامعة هو رهان لفرض إرادتها وتصوّراتها على مؤسسة تضمّ شبانا يحملون طاقة هائلة على الفعل ويتميّزون بقدرة أكبر على التأثّر بحكم المرحلة النفسية والفكرية التي يعيشونها. هذا إذا لم نلق بالاً لمناورات النّظام السّياسي والأمني القائم واندساس عناصر منه داخل المجموعات المغلقة.

ولا أريد في هذا السياق التذكير بالصّدامات العنيفة بين مجموعات طلاّبية وطلبة الحزب الحاكم بعهديه ولا بتعطيل الدروس لفترات طويلة ولا بإلغاء بعض دورات الامتحان ولا بالمعارك الدامية بين الطلبة أنفسهم ولا بالتدخّل العنيف لقوى الأمن ولا باحتجاز بعض العمداء والمديرين ولا بالاعتداء على أساتذة ولا باستعمال الهياكل النقابيّة والمصلّيات في المؤسسات الجامعية لأغراض حزبيّة وسياسية ولا بالاعتصامات ولا بمن ذهب ضحيّة العنف البوليسيّ والعنف بين الطلبة المنتمين لتيارات سياسية مختلفة ولا بمن حرموا من الدراسة بالتجنيد أو الطرد أو السّجن ولا بمن قتلوا ولا بمن دمّروا مستقبلهم العلمي والاجتماعي جرّاء أفكار لا أظنّهم مازالوا يؤمنون بها اليوم.
إنّ التّداخل البغيض بين السّياسة والعمل النّقابيّ في الجامعة آلية جهنّمية تدمّر الأفراد وتقضي على أحلامهم وتعطّل المؤسسات الجامعيّة عن أداء مهامّها في التكوين والبحث وتوفير النخب اللاّزمة للبلاد. ولكنّها في الحالات جميعا، وهذا هو الدرس المهمّ، ليس فيها نفع لا قليل ولا كثير، للأحزاب والمجموعات السياسية التي تقف وراءها. فمنطق العمل السّياسي بما فيه من شهوة إلى السلطة وقدرة على الفعل الاجتماعي والسّياسي يرتبط بالفضاء العامّ وبالمجتمع السّياسيّ والمدنيّ وليس بمؤسّسة إنتاج المعرفة وتداولها وتجديدها. فلا نعرف في التّاريخ حزبا وصل إلى السّلطة عن طريق الضّغط السّياسي من خلال ذراعه الطلاّبيّة أو عن طريق الهيمنة على الجامعة أساتذة وطلبة. فَلْتَكُفَّ المجموعات السّياسية عن السّذاجة في فهم السّياسة ولِتُغَيِّرْ ما بنفسها بدل التشبّث بأضغاث الأحلام.

إنّ هشاشة الجامعة، باعتبارها مفتوحة للجميع دون استثناء في المبدإ، طبقيا أو جنسيا أو سياسيا أو نقابيّا، هو، وياللمفارقة، مصدر قوّتها. فهي مؤسسات تخدم المجتمع كلّه، بما في ذلك، الأحزاب من خلال مدّها بالنّخب الفكريّة والعلميّة والتقنيّة.
ومن وجوه القوّة في الجامعة، ويحسبها البعض ضعفا، أنّها تقبل جميع الإيديولوجيات والأفكار والآراء والمذاهب والمعتقدات والتّصوّرات، بما في ذلك الغريبة والشاذّة، ولكنّها تلتزم بمواصفات في تناولها تناولا تحدّده المراسم العلميّة التي اتّفقت عليها المجموعة العلميّة الدوليّة وتضبطه التقاليد الجامعيّة.
وكلّ من يطمع في فرض تصوّراته على العلم الحديث فاشل ولا جدال، فشلَ الستالينيّة في فرض تصوّرات للعلم وصفت بالماركسية أو فشل بعض الفرق الدينيّة الإسلاميّة ماضيا وحاضرا في فرض رؤيتها للتاريخ أو للنّصوص الدينيّة وحتى لبعض المسائل التي حسمها العلم الحديث.
فإلى أين نريد أن نذهب بجامعتنا في سياقنا السّياسي الجديد ؟
إنّ الجامعة في لفظها ومعناها رابط يجمع ولا يفرّق وهي في لفظها الأعجميّ تتّصل بالمفاهيم والقيم والمناهج الكونية والكلّية لذلك فما نطالب به الجامعيّين قبل السّياسيّين وطلبتنا بمختلف نزعاتهم ومشاربهم قبل قياداتهم السّياسيّة هو التمسّك بالميثاق الضّمنيّ الذي تقوم عليه الجامعة مهما كانت الظروف والقوى المتدخّلة الآن وهنا.
فرهانات الجامعة ليست سياسية حزبيّة ولكنّها ذات طابع كونيّ في سوق للتعليم العالي مفتوحة وأمام تطوّر سريع مذهل للمعرفة.
وليعلم أهل السياسة عندنا أنّ كلّ تدخّل في الشّأن الجامعي بالتحرّكات الاحتجاجية المختلفة إنّما هو تقليص من قدرة مؤسّساتنا على مواكبة المستجدّات اليومية. فتأخّرنا الحاصل عن قطار المعرفة الحديثة كبير ولم يعد لنا الوقت لمزيد إضاعة الجهود في حلّ مشاكل لا يد للجامعيين طلبة وأساتذة فيها.

لقد تفهّمنا في الجامعة ظروف الاستبداد التي حرمت الجميع من حقوقهم وتمكّنّا من أن نحافظ في الحرم الجامعي على هامش للحرّية والاستقلاليّة النسبيّة رغم كلّ الضغوطات. لذلك وجد طلبتنا فيه ملجأ حين صودر الفضاء العام.ولكننا بعد الثورة لا نجد من المقبول ولا من المعقول أن تكون جامعتنا، جامعة الجميع، ميدانا لمعركة مهما كانت مفرداتها بين الفرقاء السياسيين والإيديولوجيين. إنّها تتّسع للجميع ولكن بشروطها لا بشروط هذا الطرف السياسي أو ذاك التوجّه الإيديولوجيّ وشروط الجامعة بسيطة هيّنة: الحرّيات الأكاديميّة والتقاليد الجامعيّة.
غير أنّنا لا نريد العودة إلى منطق التّصحّر الفكري والفقر السّياسيّ ومنع العمل النّقابي والجمعياتي والمدني بالجامعة على ما شهدنا في العقود السّابقة. لذلك نحن ندعو طلبتنا إلى أن يكونوا ضميرنا الحيّ باستنباط وسائل للنضال والاحتجاج السلميّ دفاعا عن حقوقهم وتحسينا لوضعيتهم ومعالجة مشاكلهم المادية والبيداغوجية وما أكثرها!، والتعبير عن مواقفهم وآرائهم الفكرية والإيديولوجية والسياسيّة في الفضاء الجامعي. لهم أن يتنظّموا نقابيا كما يشاؤون وأمامهم فرص عديدة لبعث جمعيات ونوادٍ فاعلة ناجعة يخدمون بها مجتمعهم وجامعتهم ويطوّرون فيها حسّهم المدنيّ.
كيف يمكن أن يدافع طلبتنا عن حقوقهم دون إيقاف للدّرس وتعطيل للمؤسسة ؟ هذا هو السؤال.
كيف يمكن أن ينتظم طلبتنا سياسيّا وأن يمارسوا ما هم به مقتنعون إيديولوجيا دون أن تصبح الجامعة رهينة لهذا الفريق السياسي أو لذاك التيار الإيديولوجي؟ هذا هو السّؤال.
والإجابة عنه، لا تكون في تقديرنا، إلاّ بعقد جامعيّ تلتزم به الأطراف الجامعيّة والسّياسية. ولكنّه عقد لا يحتاج إلى أن يكون مكتوبا لأنّه الأصل في الجامعة وتستمدّه من التقاليد. فلا ننسى أننا أخذنا مفهوم الجامعة من الغرب ولسنا في حاجة إلى إعادة ابتكار العجلة كما يقول الفرنجة ولا نريد لبعضنا قليل الرّأي فكريّا ،ضيّق الأفق سياسيّا أن يفعل ما فعله الرجل الذي أراد أن يغيظ امرأته فخصى نفسه على ما روى نيلينو لطلبة الجامعة المصريّة.

Aucun commentaire: